أكبر مؤسسة تعليمية فرنسية بالمغرب تغلق أبوابها،و تعتمد التعليم عن بعد

الفجر الجديد:

بعد تزايد أعداد المصابين  بفيروس كورونا في المغرب في الأسابيع الأخيرة، وخصوصا في بعض الجهات الكبرى، ومنها جهة الرباط -سلا -القنيطرة أكدت إدارة “ليسي ديكارت”، التابعة للبعثة الثقافية الفرنسية في العاصمة المغربية، أنها أغلقت أبوابها بعد تسجيل إصابات بالفيروس فيها. وأفادت إدارة المؤسسة، في بلاغ، إنه بعد تسجيل إصابات بفيروس كورونا فيها تَقرَّرَ تغييرُ نمط التعليم فيها من “التعليم الحضوري” إلى “التعليم عن بُعد” في كل أسلاكها التعليمية.

وصار التلاميذ والطلبة الذين يتابعون دراستهم في “ليسي ديكارت” مطالبين، وفق ذات البلاغ ذاته، بداية من (اليوم) الاثنين 14 شتنبر، أن يبقوا في منازلهم ومتابعة دراستهم عن بُعد مدة 14 يوما. هذا و لم يقدم البلاغ أية معطيات حول عدد الإصابات فيها ولا عن الأشخاص المصابين، وما إن كان الأمر يتعلق بتلاميذ أم بمدرّسين أم بإداريين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial