أولمبيك أسفي يفرمل مسيرة الوداد البيضاوي،و يكشف عدة اختلالات في تشكيلة التونسي البنزرتي

الفجر الجديد: ابراهيم بولفضايل

أوقف فريق أولمبيك آسفي لكرة القدم،زحف الوداد البيضاوي،و ألحق به أول هزيمة بعد مرور ثلاث دورات من البطولة الاحترافية،و جاء ذلك في المباراة التي احتضنها ملعب المسيرة بأسفي مساء يومه السبت.

أشبال المدرب عبد الهادي السكتيوي دخلوا في أجواء المباراة مبكرا،و نجحوا في تهديد مرمى الحارس التكناوتي في عدة مناسبات قبل أن يتمكن المهاجم تيري كاسي من كسر البياض، في حدود الدقيقة 26،من تسديدة استغل فيها تقدم الحارس الودادي عن شباكه،و عاد التكناوتي ليرتكب خطأ في حق أحد المهاجمين كلفه ضربة جزاء أعلنها الحكم جيد لكن اللاعب كاسي سددها فوق إطار المرمى في الدقيقة 28.

الفريق البيضاوي ظهر بصورة باهتة في هذا الشوط،و كاد يتكبد خسارة ثقيلة لو استغل مهاجمو ممثل عاصمة عبدة الفرص الكثيرة التي أتيحت لهم لينتهي هذا الشوط بتقدم صغير لأصحاب الأرض.

و لأن المصائب لا تأتي فرادى فقد تضاعفت محنة الفريق الأحمر بطرد مدافعه أشرف داري مع بداية الشوط الثاني بعد تدخل في حق المهاجم بن يشو،لكن هذا النقص العددي لم يمنع أشبال المدرب البنزرتي من تسجيل هدف التعادل في الدقيقة 55 من رأسية البديل اللافي هزم بها الحارس بيساك.

التغييرات التي قام بها البنزرتي منحت الاضافة على مستوى خط الوسط،و أعادت بعض التوازن للمجموعة الودادية،لكن الهجومات المضادة السريعة للمحليين ظلت تشكل الخطورة،و من إحداها نجح مهدي زايا في مباغثة الدفاع و الحارس التكناوتي بتسديدة أرضية استقرت في الجهة اليمنى من الشباك في حدود الدقيقة 76.بعدها نزل الوداد بكل ثقله بحثا عن نقطة التعادل،و في أخر اللحظات تمكن من الحصول على ضربة جزاء مع طرد المدافع المهدي عطوشي الذي تعمد لمس الكرة باليد،إلا أن المهاجم الكعبي سددها خارج إطار المرمى و حرم فريقه من هدف التعادل لينهي الحكم جيد المباراة بفوز مستحق لأولمبيك أسفي رفع به رصيده لست نقط و هو نفس رصيد الوداد الذي لازال لم يقنع جماهيره و كذا مدربه المطالب من جانبه بإيجاد التشكيل المناسب خاصة مع غنى الرصيد البشري للفريق هذا الموسم مقارنة مع الموسم الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial