الحداد يقود الوداد لفوز غالي على حساب نهضة الزمامرة

الفجر الجديد: ابراهيم بولفضايل

عاد الوداد البيضاوي بفوز غالي من ميدان ملعب أحمد شكري على حساب مضيفه نهضة الزمامرة بهدفين مقابل هدف واحد في المباراة التي قادها الحكم عبد الرحيم اليعكوبي من عصبة الشرق،و ذلك لحساب مؤجل الدورة 24

و يدين الفريق الأحمر بهذه النتيجة الايجابية لمهاجمه اسماعيل الحداد الذي سجل الهدف الأول لفريقه قبل أن يتصيد ضربة جزاء من محاولة فردية في الأنفاس الأخيرة من المباراة.

و بالعودة لأطوار المباراة فإن مدرب الزوار اعتمد على التشكيلة التالية:التكناوتي، كدارين، الكرتي، حسوني، العملود، جبران، رحيم، نجم الدين، الحداد، أوك، كازادي.

أما المدرب شيبا فقد راهن على العناصر التالية: الحواصلي،مدني،متطوع،اللمطي،اتشابو،كياني،الغبرة،بن ابوعباد الله،

مرشاد،لمزاوري،لمباركي.

 الشوط الأول كان فيه الوداد أفضل و تمكن الفريق البيضاوي من إحراز هدف السبق في وقت مبكر في حدود الدقيقة الثامنة عن طريق رأسية إسماعيل الحداد، بعد تمريرة مركز من رفيقه وليد الكرتي، و كان بإمكان العناصر الودادية مضاعفة الغلة في بعض المناسبات بقليل من التركيز و الدقة.و بالمقابل ظل رد فعل الزوار محتشما و لم يشكلوا خطورة واضحة حدود الدقيقة 34،حين لم يحسن اللاعب هشام مرشاد، استثمار انفراده بالحارس الودادي رضا التكناوتي، الذي أنقذ مرمى فريقه من الهدف، لتنتهي تفاصيل الشوط الأول بتقدم الوداد بهدف نظيف

خلال مجريات الشوط الثاني تحسن أداء عناصر نهضة الزمامرة بعض الشيء،و ذلك بفضل تحركات الثنائي اللمطي و لمباركي،و هذا ما مكن اشبال المدرب شيبا من الوصول لمعترك مرمى الفريق البيضاوي، قبل أن يتمكن اللاعب عصام بن عبد الله، من هز الشباك وإحراز هدف التعادل في حدود الدقيقة 60 برأسية مركزة من ركنية.

وكان نهضة الزمامرة قريبا من إحراز الهدف الثاني من ركلة جزاء في حدود الدقيقة 70، غير أن عبد الصمد المباركي، فشل في ترجمتها للهدف،و شكلت هذه اللحظة التي غيرت مجريات المباراة خاصة بعد التغييرات التي أقدم عليها المدربان،و تمكن حداد من محاولة فردية من الحصول على ضربة جزاء سجل منها جبران الهدف الثاني في الدقيقة 88. كما شهدت اللحظات الأخيرة بعض الفرص من الجانبين لم تستغل بشكل جيد ليعلن الحكم اليعكوبي على نهاية المباراة بفوز ثمين للفريق الأحمر رفع به رصيد ل 47 نقطة،في حين تجمد رصيد نهضة الزمامرة عند 25 نقطة و يقبع في الصف 14.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial