الرجاء يضرب بثلاثية مدوية و يستعيد صدارته قبل موقعة الديربي

الفجر الجديد: ابراهيم بولفضايل

استعاد فريق الرجاء الرياضي لكرة القدم نغمة الانتصارات بفوزه، بثلاثية مقابل هدف واحد على حساب ضيفه الدفاع الجديدي في النزال المؤجل عن الجولة 24 من منافسات الدوري الذي جمع بينهما مساء اليوم الأحد، على أرضية مركب محمد الخامس بالدار البيضاء.

و بعد فوز الوداد بميدان نهضة الزمامرة و انتزاعه الصدارة مؤقتا،لم يعد من خيار أمام النسور سوى تحقيق الفوز،لذلك راهن المدرب جمال السلامي على التشكيلة التالية :الزنيتي، بانون، الورفلي، الشاكير، نغاه، العرجون، زريدة، مكعازي، متولي، رحيمي، مالونغو.

و من جانبه اعتمد المدرب جمال أمان الله على العناصر التالية:

اليوسفي، خلوق، باكاري، قرناص، أمعنان، المفتول، الطاهري، لامراني، مسوفا، حدراف، الذهبي.

و جاءت البداية كما يتمناه النسور بعد أن نجحوا في اقتناص هدف مبكر في حدود الدقيقة الثالثة عن طريق اللاعب سفيان الرحيمي، الهدف ضاعف من معنويات أصدقاء متولي و نزل كقطعة ثلج باردة على الدكاليين ،و لم يكتفي الفريق الأخضر بهذا الهدف بل تابع مناوراته الهجومية بهدف مضاعفة الغلة،و كانت أفضلية النسور واضحة على رقعة الميدان و إن كانت في غياب الفعالية حيث ضاعت بعض الفرص خاصة بواسطة مالونغو.و في المقابل وجد لاعبو الدفاع الجديدي صعوبات كبيرة في مجمل أطوار النصف الأول للنزال و ذلك بفعل الانتشار الجيد للنسور داخل رقعة الميدان،و كما كان منتظرا فقد نجح الفريق الأخضر من تسجيل هدف الأمان في الدقيقة 38 بعد مجهود من رحيمي في الجهة اليسرى،و تمريرة من متولي في اتجاه القدم من الخلف المكعازي الذي لم يترك أي حظ للحارس اليوسفي الذي تابع الكرة و هي تستقر في شباكه.

وتواصل المدّ الهجومي للرجاء مع بداية الشوط الثاني، حيث كان سفيان الرحيمي، قريبا من هز الشباك وإحراز الهدف الثالث لفريقه في الدقيقة 50 لولا التصدي الناجح للحارس “الدكالي” محمد اليوسفي، الذي تحمل الضغط الهجومي للرجاء، قبل أن يسجل العميد محسن متولي، الهدف الثالث من ركلة جزاء في حدود الدقيقة 58 أعلنها الحكم زوراق.

بو بعد الإطمئنان على النتيجة بهذه الثلاثية بادر المدرب السلامي بإجراء مجموعة من التبديلات بإخراج مجموعة من الثوابت الاساسية تحسبا لمباراة الديربي يوم الخميس القادم،و لعب النسور بنوع من الاقتصاد،في حين تحرك الفريق الدكالي بحثا عن تقليص الفارق،و هذا ما تأتى له في بداية الوقت البديل عن طريق ضربة جزاء بعد لمسة يد من الورفلي،نجح العميد قرناص في ترجمتها لهدف قبل أن يعلن الحكم على نهاية المباراة بفوز مستحق للرجاء استعاد به صدارته للترتيب برصيد 48 نقطة،و رمم به معنويات لاعبيه قبل الديربي الموعود.

هذا في الوقت الذي لم يقدم فيه الفريق الدكالي ما يشفع له و قدم أحد أسوء مبارياته خاصة في غياب ثنائي وسط الدفاع أكردوم و الهدهودي.و بهذه الهزيمة تجمد رصيده عند 35 نقطة في المركز السابع.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial