الوداد يتفوق على رجاء بني ملال بثلاثية لم تعكس الوجه الحقيقي للمباراة

الفجر الجديد:ابراهيم بولفضايل

حقق فريق الوداد البيضاوي الدكليك الذي كان يبحث عنه بتغيير طاقمه التقني و نجح في ضرب أكثر من عصفور بحجر واحد حين استعاد نغمة الفوز و معها الثقة التي افتقدها اللاعبون منذ العودة من الحجر الصحي،كما قلص الفارق عن المتزعم الغريم الرجاوي قبل موعد الديربي لنقطة واحدة،بعد أن بات في حوزته 44 نقطة.

و بعد شوط أول كارثي بكل المقاييس من جانب الفريق الأحمر حيث كان فيه الزوار الأفضل على كل المستويات،بل كانوا قريبين من افتتاح حصة التسجيل في الدقيقة 16 من زاوية تصدى لها المهاجم  غونازو برأسية مركزة كادت تستقر في الشباك لولا تدخل العملود الذي كان متواجدا في المكان المناسب ليغطي على الخروج الخاطئ للحارس التكناوتي.و نجح الزوار بفضل تنظيمهم و انضباطهم التكتيكي و كذا انتشارهم الجيد داخل رقعة الميدان في شل حركة العناصر الودادية التي لم تقوى على فعل أي شيء،بل كانوا محظوظين بإنهاء هذا الشوط بالبياض على مستوى النتيجة.
بداية الشوط الثاني كانت استمرارا لسابقه،حيث تركزت الكرة في الغالب على مستوى خط الوسط،و حاول الزوار الاعتماد على نهج دفاعي صارمي باعتماد الدفاع المتأخر و الانطلاق بهجومات مضادة سريعة من أجل مباغثة الدفاع الودادي،لكنهم لم يشكلوا الخطورة،و ظل التكناوتي في شبه راحة تامة،و استمرت المناوشات على مستوى خط الوسط حتى دخول وليد الكارتي الذي أنعش الوسط الودادي،و من أول محاولة سلم تمريرة للعملود الذي رفعها في اتجاه حداد،الأخير استغل خطأ في الدفاع ليهزم الحارس مجيد في الدقيقة 66.
بعد هذا الهدف تحررت العناصر الودادية،و تمكنت من خلق بعض الفرص خاصة مع خروج الزوار من قوقعتهم الدفاعية.و كان بإمكان الحسوني الذي لعب في مركز قائد في خط الوسط مضاعفة الغلة في الدقيقة 83 بعد تمريرة من الحداد لكن تسديدته تحولت للزاوية.

المقابلة كانت تسير لنهايتها بهذه النتيجة لكن إسقاط البديل مترجي بتهور من طرف مدافع ملالي فرض على الحكم المسلك الاعلان عن ضربة جزاء سجل منها جبران الهدف الثاني في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع،و في الدقيقة الأخيرة من الوقت البديل الحسوني و بتسديدة قوية مركزة هزم الحارس مجيد،ليعلن الحكم على نهاية المباراية بثلاثية لم تعكس الوجه الحقيقي للمباراة،إذ لم يظهر الوداد بصورة تشفع له لدى أنصاره،و كانت هذه المباراة من أسوء المباريات التي قدمها الفريق الأحمر طيلة السنوات الأخيرة.
أما بخصوص الفريق الملالي فقد صمد طيلة 65 دقيقة قبل أن ينهار بعد تسجيل الهدف الأول للوداد و يعلن استسلامه الكلي في اللحظات الأخيرة و بهذه الهزيمة تجمد رصيده عند 11 نقطة ليودع رسميا قسم الأضواء.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial