بلافريج يعطي درسا للسياسيين بقراره عدم الترشح للانتخابات البرلمانية

الفجر الجديد:

من المؤسف ان ينهي عمر بلافريج مساره السياسي ورفضه الترشح للانتخابات، لا بد لي ان اعترف واعتذر عن سوء تقديري لهذا السياسي الشعلة في زمن برلمان يسوده الظلام والانتهازية، لكن في طيات انهاء بلافريج لمستقبله السياسي رسالة جميلة لم نتعود عليها ولم نستأنس بسماعها من افواه السياسيين، رسالة مفادها أنا اعتزل المقعد البرلماني، لأنه ليس مهنة وليس وظيفة وإنما هي مهمة مؤقتة. بلافريج بقراره اثبت ان السياسي ينبغي ان يعيش من اجل السياسة لا أن يعيش بالسياسة. فالمعتاد في بيئتنا السياسية، ان السياسي ينهي مساره بشكل بشع وكاريكاتوري، ولا يترك الكرسي حتى ينتهي اجله بتدخل رباني بمرض عضال او وفاة مفاجئة او بقوة بشرية باعفاء او محاكمة وعموما ليس بفعل إرادته الذاتية واختياراته الشخصية. لكن بلافريج كان درسا في ادائه السياسي وكان درسا في انهاء مساره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial