تمرد عسكري ومصير غامض للرئيس.. ماذا يحدث في مالي؟

اعتقل جنود ماليون متمردون الثلاثاء الرئيس إبراهيم أبو بكر كيتا ورئيس وزرائه بوبو سيسيه، حسبما أعلن مصدر عسكري. وسيطر العسكريون على قاعدة قرب العاصمة باماكو، ما أثار قلق الولايات المتحدة ودول المنطقة من احتمال الإطاحة بالرئيس المالي الذي يواجه منذ شهرين حركة احتجاج غير مسبوقة منذ انقلاب 2012 .

أعلن أحد قادة التمرد في مالي أن عسكريين متمردين “اعتقلوا” بعد ظهر الثلاثاء في باماكو الرئيس إبراهيم أبو بكر كيتا ورئيس الوزراء بوبو سيسيه.

وقال عسكري طالبا عدم كشف هويته “يمكننا أن نؤكد لكم أن الرئيس ورئيس الوزراء في قبضتنا. لقد تم اعتقالهما في منزل” الرئيس، فيما ذكر مصدر عسكري آخر في معسكر المتمردين أن “الرئيس كيتا ورئيس الوزراء في آلية مدرعة تتجه إلى كاتي”، القاعدة العسكرية في ضاحية باماكو من حيث بدأت حركة التمرد.

وأكد مدير الإعلام في الحكومة المالية اعتقال الرئيس ورئيس وزرائه.

وكان العسكريون قد سيطروا على معسكر قرب باماكو، ما أثار قلق واشنطن والدول المجاورة لمالي من احتمال الإطاحة بالرئيس إبراهيم أبو بكر كيتا الذي يواجه منذ شهرين حركة احتجاج غير مسبوقة منذ انقلاب 2012.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial