حقوقيو الاشتراكي الموحد ينتقدون الحكومة،و يطالبون بخطة وطنية لمواجهة كورونا

الفجر الجديد:
طالبت اللجنة الوطنية للقطاع الحقوقي للحزب الاشتراكي الموحد بوضع خطة وطنية واضحة وفعالة لمواجهة الوضع الخطير لانتشار الوباء وتداعياته، بإشراك كل القطاعات الرسمية المعنية ومكونات المجتمع المدني وإطاراته المدنية. وبالرفع من أعداد المستشفيات الميدانية وإشراك مصحات وأطباء القطاع الخاص في المجهود الوطني لمكافحة الجائحة.
وا نتقدت اللجنة في بلاغ لها بعض القرارات التي اتخذتها الحكومة،و أكدت على غياب استراتيجية واضحة لمحاربة فيروس كورونا “تَرافُق القرارات المتعلقة بتشديد إجراءات المراقبة والوقاية باستعراض قوات عسكرية وأمنية، قد لا يكون لها أي علاقة أو دور في مكافحة الوباء، وقصور المقاربة الأمنية و الاستفراد بسلطة القرار في تحقيق أي نتائج إيجابية في محاربة الجائحة”، مبرزة أن هناك “غياب استراتيجية حكومية فعالة وواضحة المعالم، لتدبير المرحلة الخطيرة التي تمر منها البلاد؛ سواء بالنسبة لتدبير الجائحة ذاتها أو بالنسبة للتعامل مع آثارها الاقتصادية و الاجتماعية و النفسية والتي مست عدة شرائح من المجتمع المغربي، لاسيما الهشة منها”.
واتهمت اللجنة وزارة الداخلية بـ”استمرار استفراد، وبشكل هامشي وزارة الصحة، بتدبير كل ما له علاقة بالجائحة وتهميش باقي القطاعات الحكومية، واستبعاد إطارات المجتمع المدني السياسية والمدنية الجادة”، محملة الوزارة مسؤولية كل القرارات المرتبطة بالاحتفال بشعيرة عيد الأضحى، “وغيرها من الإجراءات التي أوصلتنا إلى النتائج الكارثية التي نعيش الكثير من تجلياتها اليوم”، تقول في بلاغها.
وطالبت بفتح تحقيق نزيه ومستقل حول تطور الحالة الوبائية بمدينة مراكش و انهيار الخدمات الطبية بها بشكل كلي، ووضع خطة وطنية واضحة وفعالة لمواجهة الوضع الخطير لانتشار الوباء و تداعياته، بإشراك كل القطاعات الرسمية المعنية ومكونات المجتمع المدني و إطاراته المدنية. وبالرفع من أعداد المستشفيات الميدانية و إشراك مصحات و أطباء القطاع الخاص في المجهود الوطني لمكافحة الجائحة.
كما هنأت في بلاغها معتقلي حراك الريف المفرج عنهم، وواستنركت استثناء باقي المعتقلين، ودعت إلى “وقف كل المتابعات والمحاكمات الصورية في حق الصحفيين والمدونين ونشطاء الحراكات و الفاعلين الحقوقيين”.
ولم يفت أن تدين تطبيع دولة الإمارات العربية المتحدة مع الكيان الصهيوني، باعتبارها خيانة مكشوفة للقضية الفلسطينية في ظل صمت وتواطؤ النظام الرسمي العربي، و كل أشكال التطبيع، و تجدد دعمها اللامشروط لحقوق الشعب الفلسطيني في العودة و إقامة دولته المستقلة على كامل تراب الدولة الفلسطينية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial