سطات: الجمعيات المحلية تتحد بعد التفرقة والعمل الفردي لسنوات عديدة

الفجر الجديد: حمودة حمراوي

سارعت مجموعة من الجمعيات المحلية السطاتية لتأسيس تكتل جمعوي جديد أطلقت عليه اسم ” اتحاد جمعيات سطات”.
التكتل الجمعوي الجديد يراهن من خلاله مؤسسوه ليشكل لبنة أساسية تساهم في الإرتقاء بالفعل الجمعوي الجاد والهادف بعاصمة الشاوية التي عاشت ومازالت تعيش على فتات الماضي الجميل إبان تواجد الوزير الراحل ادريس البصري. وتبقى بعض الجمعيات النشيطة بالمدينة سائرة في طريقها الصحيح من خلال مواكبتها ودعمها اللا مشروط لمحاربة وباء كورونا بالقيام بالعديد من الحملات التحسيسية والوقوف بجانب المواطن و مساندة جهود السلطات المحلية في خدمة الصالح العام .ويراهن جمعويو الإتحاد على تقوية الموقع الترافعي بسطات كمجتمع مدني وكشريك في التنمية المحلية بجميع مستوياتها يعيدا عن خلافات الماضي والتمثلات الغير الجمعوية والتي عصفت بالعديد من الجمعيات التي كانت ومازالت تخدم مصالح معينة
… كما يعتزم الإتحاد كذلك فتح أوراش تنموية كبيرة بغية تقوية قدرات الفاعل المحلي من أجل تمكينه من أدوات وميكانيزمات الفعل الايجابي داخل النسيج المحلي, اضافة لتبادل التجارب والخبرات والعمل المشترك وتوحيد الرؤى حول القضايا المطروحة على طاولة المجالس المنتخبة .
وقد تم تشكيل المكتب الجديد للإتحاد الذي اعتبر مولودا جديدا بمدينة سطات ضم العديد من الجمعيات النشيطة والغير المتحيزة وجاءت تشكيلته كالتالي:
الرئيس : زهير خية.
نائب الأول: ادريس عزري
نائب الثاني: نور الدين الوادي
*الكاتب العام :رشيد معاش
نائبه: محمد مرزوقي
*أمين المال :عبد اللطيف الزهراني
نائبه :مهدي مبشور
المستشارون :حسن بوخنجر. هشام ناشد. عبد الهادي مصلوحي. نادية عريكة. سعيد ناشد. فتحاوي سعيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial