طول مدة غياب كومارا تزيد مهمة المدرب غاريدو تعقيدا

ابراهيم بولفضايل:
سيفتقد فريق الوداد في مباراته القادمة ضد أولمبيك خريبكة برسم الدورة 21 لخدمات مدافعه و صمام أمانه الشيخ ابراهيم كومارا،و ذلك بسبب التمزق العضلي الذي تعرض له على مستوى الفخذ في الدقائق الأولى من المباراة الأخيرة التي انهزم فيها الفريق الأحمر أمام النهضة البركانية.
و ينتظر أن تطول مدة غياب المدافع الإيفواري لأزيد من شهر ما سيزيد من مهمة المدرب الاسباني غاريدو تعقيدا في ظل الخصاص الذي يعاني منه على مستوى متوسط الدفاع بالنظر لعدم اكتمال جاهزية اشرف داري.
و كان دفاع الوداد قد عانى كثيرا في المباراة الأخيرة ضد النهضة البركانية،و ذلك بسبب كثرة التغييرات التي أقدم عليها المدرب و عدم استقراره على عناصر معينة كما كان الحال في السابق ما يحول دون تحقيق الانسجام.
و من جهة أخرى يغيب كذلك عن المباراة القادمة لاعب الوسط يحيا جبران بسبب الطرد الذي تعرض له أمام النهضة البركانية.
و من خلال المباراتين ضد مولودية وجدة و نهضة بركان،ظهر جليا عدم استفادة الفريق الأحمر من المرحلة الإعدادية،و افتقاد عناصره للتنافسية و للجاهزية،ما يفسر كثرة الأعطاب العضلية منها كومارا و كذا العملود الذي لم يكمل المباراة ضد النهضة البركانية،و يبقى الطاقم التقني بقيادة غاريدو مسؤولا عن هذا الجانب باعتباره من سطر البرنامج الاعدادي و رفض اجراء المباريات الودية التي كانت ستعيد للاعبين لأجواء التنافسية قبل دخول غمار المنافسات الرسمية،و بالتالي الوقوف على جاهزية التركيبة البشرية،و إصلاح الاختلالات التي يعاني منها الفريق عوض انتظار المباريات الرسمية لاكتشاف موضع الخلل.
و على العموم فإن الصورة التي ظهر بها الوداد لم تكن مشرفة و لا ترقى لمستوى فريق ينافس على واجهتي البطولة و عصبة الابطال الافريقية،و هذا ما خلف استياء عميقا في صفوف الجماهير الودادية التي عبرت عن غضبها مما أل اليه الواقع الحالي لفريقها و طالبت بالتدخل العاجل لاصلاح ما يمكن اصلاحه قبل فوات الاوان،و لو أن الوضع بات صعبا في ظل التركيبة البشرية الحالية و التي تأكد بالملموس بأن مجموعة كبيرة من اللاعبين ليست لهم مكانة داخل فريق من حجم الوداد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial