فوز استراتيجي للرجاء على الفتح بهدف صغير،لكن أجره كبير

محمد جواد:
عاد فريق الرجاء البيضاوي مساء يومه الأربعاء بفوز صغير من قلب ملعب مولاي الحسن بالرباط،لكن أجره كان كبيرا حيث مكن أشبال جمال السلامي من تعزيز مركزهم في الصدارة بعد تحقيقهم لخامس فوز منذ عودة الانتعاشة للبطولة الاحترافية،و الثالث على التوالي.
المدرب مصطفى الخلفي اعتمد على التشكيلة التالية:
امسيف-ليموري-ايت الخرصة-الباسل-باش-جاريسي-لواني-سعدان-الجعدي-مقران-كامبوس.
في حين راهن جمال السلامي على التركيبة البشرية التالية:
زنيتي-بانون-الشاكير-بوطيب-جبيرة-زريدة-العرجون-الحافيظي-متولي-رحيمي-احداد.
بداية الشوط الأول تميزت بالحيطة و الحذر من الجانبين حيث حاول كل طرف جس نبض الطرف الأخر،و عدم المجازفة بالهجوم،و بالتالي غابت الفرص الحقيقية للتسجيل.و ظل التعادل يخيم على اللقاء حتى حدود الدقيقة 30 حين فك متولي عذرية الشباك من كرة مرتدة من الحارس أمسيف بعد تمريرة من رحيمي المنسل من الجهة اليسرى.
رد الفتح كان قويا و كاد كامبوس يوقع هدف التعادل لولا براعة الحارس الزنيتي الذي انقذ مرماه لينتهي الشوط الاول بتقدم للنسور.
و كما كان منتظرا فقد ركز الفريق الأخضر في الشوط الثاني على تحصين دفاعه مع المناورة بهجومات مضادة سريعة لقتل المباراة،في حين اندفع الفريق الرباطي بحثا عن التعادل،و قام المدربان بمجموعة من التغييرات لكن النتيجة ظلت على حالها،و ضغط المحليون في الدقائق الأخيرة،و كادوا يدركون التعادل خاصة بواسطة بداموسي في حين تدخل بوطيب ليحول تسديدة قوية للزاوية و هي في طريقها للشباك،و تميزت اللحظات الخيرة بإصابة بانون على مستوى الرأس بعد اصطدام مع باداموسي،و هي اللقطة التي أفزعت كل مكونات الفريق الأخضر،لكنها مرت بسلام بعد تدخل للطاقم الطبي للفريق.
و على العموم فقد نجح النسور بقتاليتهم في تحقيق فوز استراتيجي عززوا به موقعهم في الصدارة برصيد 45 نقطة في حين تجمد رصيد الفتح عند 36 نقطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial