قوافل إنسانية من إيلترات الوداد و الرجاء تضامنا مع سكان القرى الجبلية

الفجر الجديد: سعيد أيت حمي

بعيدا عن صخب الملاعب والظروف الوقائية التي  يعرفها العالم برمته من خلال جائحة  كورونا التي فرضت على جماهير الغريمين  البيضاويين  الوداد والرجاء الإبتعاد عن مدرجات مركب محمد الخامس في إطارالتدابير الإحترازية و المعمول بها على صعيد المملكة.

و كما جرت العادة في مثل هذه الظروف إلتأم ود إلتراس الوداد *وينرز*و الرجاء*الكرين بويز* على تنظيم قافلة إجتماعية لفائدة ساكنة القرى النائية بأعالي  جبال الأطلس المتوسط والكبير وذلك لما تعرفه هذه المناطق في هذه الفترة من كل سنة من قساوة الطقس وإنخفاظ  في درجة الحرارة مع تساقطات ثلجية وإغلاق المنافذ بين هذه القرى الجبلية.

بادر شباب الإلتراس على تنظيم قافلة إجتماعية متحدين وعورة  التضاريس وقساوة  الطقس متسلحين  بروح  العزيمة من أجل إدخال البهجة على هذه الساكنة.

1 إلتراس الوداد* الوينرز* شق طريقه نحومنطقة إكلمام وبالضبط  مركز أزكرا  والتابعة لنفوذ مدينة خنيفرة  القافلة محملة بملابس وأغطية ومواد غدائية  حيث آستفادت  منها حوالي خميس عائلة تعاني العوز.

إستبشرت  الساكنة المستفيدة  من هذه القافلة خيرا وعبرت عن شكرها لشباب الإلتراس على هذه المبادرة الإجتماعية التي ساهمت في التخفيف من معاناة  هذه الساكنة ولو بشكل جزئي.

2إلتراس الرجاء*الكرين بويز*

رفع شعار *قافلة دفئ*

وكانت الوجهة صوب أعالي جبال أزيلال جماعة تيلوكيت  دوار أيت علي حيث إستفاد أطفال هذا الدوار من معاطف وقفازات بالإضافة لأحدية  شتوية مع توزيع مؤن غدائية لفائدة الساكنة

لتتوجه قافلة دفئ نحو منطقة الأطلس الكبير إلى جماعة أوكيمدن بدوار تدلي التابع لنفوذ عمالة الحوز.

حيث أشرف شباب الدوار رفقة أعضاء الإلتراس معا على توزيع المساعدات من مؤن ، ملابس و أغطية على الأسر المعوزة  بدوار تدلي ما خلف  بسمة أمل على محيا  الساكنة المستفيدة من هذه القافلة.

و بذلك يكون شباب الإلتراس* الكرين بويز* و *الوينرز*

قد قدموا مجددا درسا في العمل الإجتماعي و الإنساني،و أكدوا بأن إبداعاتهم لا تتوقف عند حدود المدرجات،بل تتعدى حدودها الجغرافية لتنتقل لأعالي الجبال،كما أعلنوا للجميع بأن خصال الكرم و ثقافة التضامن المعروفة على المغاربة،هي خصال تتوارثها الأجيال أبا عن جد،و هذا الجيل و بالرغم من الإنتقادات الموجهة إليه فهو غير مستعد للتفريط في ثقافته و كذا في تضامنه و تأزره في المواقف الصعبة.

وبهذه المبادرة نقول لكم “يا شباب أنتم أغنياء بأفكاركم  النبيلة فمزيدا من العطاء والإستمرارية”.

سعيد أيت حمى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial