هكذا تكرم شابات و بطلات إقليم الصويرة!!!

الفجر الجديد:
بقلم: حسن البيضاوي

الرجل القوي بعمالة الصويرة يستعرض عضلاته على بطلة تأهلت للاولمياد القادم بطوكيو و يٌلقي بأوراقها الإدارية في وجهها!!!

تكريم خاص تلقته البطلة المغربية فتيحة أسميد إبنة مدينة الصويرة صباح اليوم بعمالة الصويرة ،بعدما قصدتها للحصول على ترخيص لمغادرة التراب الوطني اتجاه دولة البنغلاديش للمشاركة في ماراطونها الذي يُشرف عليه رئيس دولتها.
وبعد طول انتظار،ولجت مكتب رئيس الشؤون الداخلية وسلمته كل الوثائق بما فيها التأشيرة ودعوة المشاركة ،وعوض تمكينها من الرخصة،فإن الرجل القوي كان له رأيا آخر ورمى بالوثائق في وجه البطلة،التي لم تستطع وقف الدموع من خيبة الأمل وهي التي كانت تنتظر تشجيعها ودعمها ولما لا تخصيص سيارة لنقلها الى مطار محمد الخامس بالدار البيضاء،عوض حجز تذكرة على حسابها في حافلة عمومية بالليل.
هذه الحادثة خلفت جرحا عميقا في نفس البطلة اسميد وخرجت تنذب حظها أمام مسؤول لا يعرف قيمتها ويجهل مسارها الحافل بالالقاب منها:
المرتبة الأولى في 10 كلم بمكناس سنة 2018
المرتبة الأولى في نصف ماراطون مراكش سنة2019
المرتبة الأولى في نصف ماراطون العيون سنة2019
المرتبة الثانية في ماراطون مراكش سنة2019
كما أنها حجزت تذكرة للمشاركة في الالعاب الاولميبة
ولأن للمغرب رجال يحمونه وحريصون على سمعته فقد تحركت هواتف من جهات عليا بالعاصمة ليضطر الرجل القوي توقيع الترخيص بمغادرة التراب الوطني.
فهل سنضطر دائما للاستعانة بالمركز للحيلولة دون شطط المسؤولين المحليين؟
فكم من الطاقات الشابة فوتت عليها فرص جراء بيروقراطية مقيتة؟
فكل التوفيق للبطلة الخلوقة رغم العراقيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial