وزارة الصحة: الحصيلة الأسبوعية تعطي مؤشرات إيجابية تشير لتجاوز المغرب مرحلة ذروة الوباء،

الفجر الجديد:

أعلن معاذ المرابط، منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة بوزارة الصحة  في التصريح الصحفي الأسبوعي حول الحالة الوبائية بالمغرب خلال الفترة من من 24 إلى 30 غشت،تسجيل 9050 حالة جديدة، من بينها 42 واردة، حيث وصل معدل الإصابة الأسبوعي 24.8 في كل مائة ألف نسمة.

وأورد المتحدث أن الأسبوع الماضي سجل أكبر عدد لحالات التعافي  برقم 10012،  وشهد كذلك انخفاضاً في حالات الإصابة المسجلة، بنسبة 8.2 بالمئة وانخفاضا بـ3 في المئة، في الوفيات التي بلغت 223 حالة.

وبخصوص التوزيع الجغرافي للحالات المسجلة خلال الأسبوع الماضي، كشف المسؤول الصحي أن جهتين سجلتا أقل من مائة حالة في الأسبوع، وهما كلميم واد نون، والعيون الساقية الحمراء، وبين 500 وألف حالة في درعة تافيلالت وطنجة تطوان الحسيمة والرباط سلا القنيطرة وفاس مكناس وبني ملال خنيفرة، فيما سجلت أكثر من ألف إصابة في جهتي مراكش آسفي، والدارالبيضاء سطات.

وكشف المرابط تراجع مؤشر توالد الحالات “Rt”، حيث وصل في بداية الأسبوع الماضي إلى 1 ثم عاد ليتراجع إلى 0.95، مشيراً أنه إذا ثبت تراجع المنحى، سيكون المغرب قد مر من ذروة الوباء إلى الجزء التنازلي في منحنى انتشاره.

وكشف المتحدث تقدم المغرب بثلاثة مراكز من حيث عدد الإصابات والوفيات إلى المركز 46 عالميا، واحتل المركز 31 في الكشوفات الطبية على المستوى العالمي في حين جاء ثانياً إفريقياً، وبالمرتبة الثاثلة على مستوى الإصابات بالفيروس.

وسجّل شهر غشت الماضي، أثقل حصيلة في أعداد الإصابات والوفيات .، حيث بلغ مجموع الإصابات 37077، بنسبة 60.4 بالمائة من إجمالي الحالات أما مجموع  الوفيات فبلغ مجموعها 758 بمعدل 68.2 بالمائة من إجمالي الوفيات منذ انتشار الجائخة بالمغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial