الأحد. يونيو 26th, 2022

النيابة العامة تحقق مع الدكتور التازي و زوجته و ستة آخرين بتهمة النصب و الاحتيال

الفجر الجديد :

مع بداية شهر رمضان الأبرك تفجرت فضيحة أخلاقية تتعلق بالنصب و الاحتيال لجمع تبرعات من محسنين لفائدة مرضى مفترضين من طرف مصحة خاصة و تفجرت فصول القضية بعد أن أحالت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية على النيابة العامة المختصة لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، أمس السبت، ثمانية أشخاص من بينهم سيدة ومالك مصحة خاصة بنفس المدينة المعروف على وسائل التواصل الاجتماعي بطبيب الفقراء الدكتور التازي وعدد من العاملين والمسؤولين، وذلك للاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بالنصب والاحتيال والتزوير واستعماله في فواتير تتعلق بتلقي العلاجات الطبية.
وحسب مصادرنا فعملية الايقاف عرفت حالة إغماء لزوجة التازي مدعية أنها تعاني من أعراض نفسية وعقلية بينما لازال الدكتور التازي قيد الاستماع والتحقيق .
وأضافت المصادر ذاتها، أن زوجة الدكتور  التازي، كان تتلقى أزيد من 20 مليون سنتيم بشكل يومي، من متبرعين تحت غطاء تسوية تكاليف طبية لاستشفاء مرضى منتمين إلى أسر معوزة، على أن يتم تقديم العلاج لهم بالمصحة التي يعمل بها أغلبية المشتبه فيهم.

حيث أفاد بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن المعطيات الخاصة بالبحث تشير إلى تورط المشتبه فيهم في تكوين عصابة إجرامية تستهدف جمع مبالغ مالية من متبرعين تحت غطاء تسوية تكاليف طبية لاستشفاء مرضى منتمين إلى أسر معوزة، على أن يتم تقديم العلاج لهم بالمصحة التي يعمل بها أغلبية المشتبه فيهم، حيث يتم الرفع من قيمة التكاليف الطبية بشكل تدليسي قصد الاستيلاء على مبالغ مالية مهمة.

واضاف البيان أن الأبحاث والتحريات المكثفة التي باشرتها مصالح الأمن الوطني مكنت من توقيف المشتبه فيها الرئيسية، المتورطة في ربط الاتصال بالمرضى المفترضين والتقاط صور لهم بدعوى مساعدتهم على تلقي العلاج، قبل استغلال هذه الصور في جمع تبرعات مالية مهمة، يتم تبريرها باستعمال فواتير وتقارير علاج مزورة بالتواطئ مع باقي الموقوفين.

وقد تم إخضاع المشتبه فيهم الثمانية لبحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، قبل أن يتم تقديمهم أمام العدالة يوم أمس السبت، بحيث تقرر متابعة خمسة من بينهم في حالة اعتقال ومتابعة الباقي في حالة سراح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.