الأحد. يونيو 26th, 2022

تحدي سافر من طرف “الشيخة الطراكس”للسلطات الوصية على التعمير بفتح باب خلفي بشقتها الخاضعة للملكية المشتركة

الفجر الجديد:

فحسب تصريحات بعض المسؤولين بوداديات المنطقة، وبعد انفجار فضيحة معمارية، بطلتها صاحبة روض للاطفال ،من خلال اقدامها على بناء درج يربط بين الشقة السفلية والطابق الاول لذات العمارة السكنية، وفتح باب خارجي يطل على حديقة عمومية، بتجزئة الازدهار، دون حسيب اورقيب، تفاجأت ساكنة رياض السلام عشية هذا اليوم 19 أبريل 2022، بفضيحة مثل سابقاتها ، حيث تجرأت مطربة الشعبي المعروفة بالشيخة “الطراكس” على إعادة فتح باب في الواجهة الخلفية لشقة تملكها بالطابق الأرضي باقامة دار السعادة 01 بمقاطعة جليز.

ففي وقت قريب فقط أقدمت السلطة المحلية بالملحقة الإدارية رياض السلام ،قدتدخلت أكثر من ثلاث مرات وفي اوقات متباعدة، لردع الشيخة الطراكس ومنعها من فتح باب خلفي بالاقامة المذكورة، وقامت كذلك باحتجاز مواد وآليات البناء، مع تنفيذ قرار الإغلاق وإعادة الوضع الى ماكان عليه من قبل، لتعود المعنية بالأمر بعد أكثر من عامين إلى فتحه للمرة الثالثة.في تحدي سافر لقانون التعمير والضوابط المؤطرة للملكية المشتركة وعلى مقربة من المقاطعة والدائرة الأمنية الغير بعيدين عن سكنى المعنية.


وبحسب مصادر مطلعة بعين المكان، فإن المعنية بالامر كانت تخطط لتوظيف الشقة التي خصصتها للسكن الثانوي بذات العمارة السكنية في مشروع فني له علاقة بمجال اشتغالها في هذا الشأن.

و في ظل هذا الخرق السافر لقانون التعمير والملكية المشتركة بتراب النفوذ الإداري للملحقة الإدارية رياض السلام بمقاطعة جليز بمراكش، عبرت فعاليات جمعيات المجتمع المدني

“للفجر الجديد”  عن استنكارها لما وصفته ب”سياسة السيبة”التي بدأ يسلكها مجموعة من المواطنين من ساكنة المنطقة، حيث يقدمون على تغيير الواجهات العمرانية لمنازلهم وشققهم السكنية.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.