السبت. يونيو 25th, 2022

بالدموع ديبالا يودع جماهير يوفونتوس ب ” أليانز ستاديوم”

الفجر الجديد: متابعة

بعد سبع سنوات من الوفاء و العطاء،جاء وقت الرحيل حين ودع الأرجنتيني باولو ديبالا، نجم يوفنتوس، جماهير ناديه خلال مباراته أمام لاتسيو، يوم أمس الإثنين، بمنافسات الجولة 37 من عمر مسابقة الدوري الإيطالي.

وسيغادر ديبالا صفوف يوفنتوس، بنهاية الموسم الجاري، بعد نهاية عقده مع النادي، وعدم التوصل لاتفاق حول التجديد .

وفي الدقيقة 77 من مباراة لاتسيو، قام ماسيميليانو أليجري المدير الفني ليوفنتوس، باستبدال ديبالا ليخرج وسط تصفيق حار من الحاضرين بملعب أليانز ستاديوم بتورينو، في لقطة شهدت التفاف لاعبي يوفنتوس حول ديبالا لمعانقته قبل خروجه من أرض الملعب.

وبعد خروجه، حرص أليجري على استقبال ديبالا عند خط منتصف الملعب لمعانقته وكذلك جورجيو كيليني مدافع يوفنتوس، الذي سيرحل أيضًا عن اليوفي بنهاية الموسم الجاري.

وكتب ديبالا، عبر حسابه الرسمي على “تويتر”: “من الصعب العثور على الكلمات المناسبة لأقول لكم وداعًا.. قضينا الكثير من السنوات، وهناك العديد من المشاعر لنا معًا”.

وأضاف: “اعتقدت أننا سنبقى معًا لعدة سنوات أخرى، لكن القدر قادنا إلى مسارات مختلفة.. لن أنسى أبدًا كل ما أعطيتموني إياه، كل مباراة وكل هدف.. لقد تطورت وتعلمت معكم.. لقد عشت حلمًا”.

وتابع: “لقد مرت 7 سنوات سحرية، مع الفوز بـ12 بطولة وتسجيل 115 هدفا.. شكرا على دعمكم لي في اللحظات الصعبة، شكرا لأولئك الذين كانوا معي في هذه السنوات، من العام الأول للأخير.. شكرا للجماهير ومن هم داخل النادي والمديرين وزملائي والجهاز الفني”.

وأردف: “كان ارتداء هذا القميص المهم، إلى جانب شارة القيادة، واحدة من أكثر اللحظات فخرا في حياتي، والتي آمل ذات يوم أن أريها لأولادي وأحفادي”.

واختتم ديبالا: “هذه آخر مباراة لي مع هذا القميص، من الصعب تخيلها، ولن يكون الأمر سهلًا.. لكني سأدخل أرض الملعب بابتسامة ورأسي مرفوعة، وأعلم أنني قدمت كل شي من أجل هذا الفريق”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.