الطاقم التقني لفريق شباب المحمدية

قدم مسؤولو فريق شباب المحمدية لكرة القدم، المنتمي للقسم الثاني بالدوري الاحترافي، مدرب الفريق الجديد ماركو سيميوني لوسائل الإعلام، بعدما تم التعاقد معه للإشراف على الفريق ابتداء من الموسم المقبل.

وحددت إدارة الفريق تحقيق الصعود إلى القسم الممتاز نهاية الموسم المقبل كأبرز هدف. ومن أجل ذلك، تعاقدت مع المدرب الإيطالي ماركو سيميوني لتولي زمام الإشراف على ممثل مدينة الزهور بداية من الموسم الرياضي الجديد.

ويعول المكتب المسير لشباب المحمدية على المدرب الجديد من أجل قيادة الفريق نحو تحقيق الأهداف المسطرة خلال العام المقبل، وإخراج أفضل ما لدى المجموعة التي تمت تقويتها بالعديد من الصفقات.

واختير لاعب الفريق السابق رشيد روكي ليكون مساعدا للمدرب الإيطالي بحكم قربه من لاعبي الفريق، حيث تسعى مكونات ممثل مدينة الزهور إلى خلق جو إيجابي بين اللاعبين بغرفة تبديل الملابس، لينعكس ذلك على النتائج المحققة فوق أرضية الملعب.

وقال المدرب الجديد فور تقديمه لوسائل الإعلام إن الموسم سيكون مهما نظرا لكون الهدف الذي حدده الفريق ورئيسه، هشام أيت منا، هو الصعود إلى القسم الأول.

وأضاف: “ستكون المنافسة شديدة لأن هناك ما لا يقل عن خمسة أو ستة فرق لديها الطموح نفسه والرغبة ذاتها في الصعود إلى الدرجة الأولى، وهو ما سيضفي قوة وندية على مسابقة الدوري المغربي”.

وتابع بأن “طريقة اللعب تعتمد على جودة اللاعبين وخصائصهم، ومهمتي مع الطاقم المساعد إيجاد الخطط المناسبة لهم، علما أنه يجب تعزيز الفريق بأربعة أو خمسة لاعبين من ذوي الخبرة، خصوصا وأن المجموعة شابة، كما أنني سعيد بالاستقبال على أرضية ملعب جيدة”.

واستنجد المدرب الجديد باللاعب رقم “12”، مؤكدا أن حضوره مهم وسيرفع من معنويات اللاعبين ويساعدهم على تحقيق المبتغى، موردا: “نعول على دعم الجمهور، خصوصا في اللحظات الصعبة. ولكي نحقق الهدف المنشود، لا بد من التغلب على مثل هذه الفترات”.

ويملك المدرب الجديد، البالغ من العمر 50 سنة، تجربة سابقة بالقارة الإفريقية؛ إذ سبق له أن أشرف على قيادة فريق الإفريقي التونسي في الفترة الممتدة من يوليوز 2017 إلى أكتوبر من العام نفسه.

وكان سيميوني قريبا من خوض تجربة احترافية بالمغرب، خلال فترة الانتقالات الشتوية الماضية، عبر بوابة فريق الجيش الملكي، إلا أن المفاوضات بين الطرفين توقفت بسبب عدم الاتفاق على بنود بالعقد، خصوصاً وأن المدرب أصر آنذاك على ضرورة التعاقد أيضا مع الطاقم الذي اشتغل معه في فريق الإفريقي التونسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial