يونيو 13, 2024

Warning: sprintf(): Too few arguments in /home/fajrma/public_html/wp-content/themes/covernews/lib/breadcrumb-trail/inc/breadcrumbs.php on line 254

طرد جبران و سوء الٱستعداد ساهم في الإقصاء

صدق قائل المثل الشعبي :(گالو پاك طاح فالسوق گاليه من الخيمة خرج مايل).

هذا المثل ينطبق على حال فريق الوداد البيضاوي الذي منذ مغادرة المدرب الكفئ و القدير وليد الركراكي عن الطاقم التقني لهذا الأخير و وضعيته في حالة لا تبشر بالبشائر حتى مجيئ عموتة و لو لفترة قصيرة لم يفي بالغرض ثم التعاقد مع النفطي المدرب التونسي المغمور الذي زاد الأمر سوءا و تعقيدا حيث ظل ظهور الفريق باهتا و مخيبا لتطلعات و آمال الجماهير العاشقة و ما يؤكد طرحنا هذا المباريات التي خاضها الفريق في منافسات البطولة الوطنية التي خلفت ٱنطباعا غير محمود لدى جميع المهتمين و المتتبعين و حتى الأنصار عنوانه أن وداد الموسم غير جاهز للتنافسية و صعود منصات التتويج .

فالتربص الإعدادي الضعيف الذي تتحمل فيه أسرة الوداد كاملة المسؤولية و التقصير و للأسف الذي أظهر لنا لاعبين غير جاهزين من الناحية البدنية و الدهنية ثم النهج الفني للمدرب النفطي الذي لم و لن يتماشى مع فلسفة و نهج الفريق الأحمر و عدم الٱستقرار على تشكيلة قارة طفى على السطح وبات حديث لسان الغيورين و العاشقين الذين ألفوا كبريات المحافل و صعود منصات التتويج .

فوداد هذا الموسم بعيد كل البعد عن التنافسية القارية ثم الدولية و لعل الظهور الأول في منافسات المونديالتو أمام الهلال السعودي الذي خيب فيه آمال محبيه و متابعيه أمام منافس عربي آسيوي الهلال السعودي الذي آلت إليه نتيجة المبارة عن طريق ضربات الترجيح وقبل هذا التعديل في الوقت البديل ثم الطرد و السلوك الأرعن و الغير مقبول من لدن لاعب يحمل الصفة الدولية و الخبرة والتجربة التي منحته صفة العمادة يحي جبران .

لابد لنا من وقفة على أهم فترات اللقاء التي أدت إلى الإقصاء المبكر للوداد فالٱستعداد الدهني و البدني كانا أول خصم للوداد ثم غياب الروح الجماعية التي ألفناها بين عناصر الفريق ثم حصد البطاقات الصفراء بالجملة مع تخصيص واحدة منها للمدرب النفطي و بطاقة حمراء مجانية رفعت في وجه اللاعب الذي شكل الحدث يحى جبران، حتى الآن لم يفلح النفطي في تحقيق التوازن الدهني و البدني ثم الفني لفريق عريق تأسس من أجل الصفوة و التتويج، أنقذوا ما يمكن إنقاذه يا أسرة الوداد و كونوا كما عهدناكم أسرة متماسكة تساهم في صنع الانتصارات و نشر الأفراح و المسرات بين عموم الشعب و الأنصار

متابعة: أبونعمة قنوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *