يونيو 13, 2024

Warning: sprintf(): Too few arguments in /home/fajrma/public_html/wp-content/themes/covernews/lib/breadcrumb-trail/inc/breadcrumbs.php on line 254

تحث شعار “مراكش مدينتنا ونظافتها كتهمنا “حملة تحسيسة نظمت من طرف شركة ومجالس منتخبة والفرحة لم تكتمل بتدخل أحد الجمعيات

بحضور أعضاء منتخبة تابعة لمجلس مقاطعة المنارة ، أعطيت يوم الثالث والرابع من شهر يونيو انطلاقة الحملة التحسيسية التي تنظمها شركة مكومار مراكش، بتنسيق مع مقاطعة المنارة وتحت إشراف جماعة مراكش تحت شعار “مراكش مدينتنا ونظافتها كتهمنا” وذلك في إطار الحفاظ على المدينة بأجوائها النظيفة حيث شملت هذه الحملة طيلة اليومين تحسيس ساكنة كل من أحياء التابعة للملحقة الادارية معطى الله خاصة إقامة أبواب الاطلس والسلامة وتذكيرهم ببعض الإرشادات الواجب اتباعها والمتعلقة بتوقيت إخراج النفايات المنزلية الشيء الذي سينعكس إيجابا على نظافة المدينة وجماليتها.

فتحية اجلال لهذه الشركة التي عودتنا على انطلاق الحملات التحسيسية و العمل على ابراز الجانب الجمالي لجل أحياء التابعة لمجلس مقاطعة المنارة الذي يرئسها الإطار النائب البرلماني عبد الواحد الشفقي ولا ننسى جمالية الجداريات التي تعبر عن رسومات بيئية وتحية لجميع عمالها خاصة أصحاب الفرقة المختصة بالبيئة ، فكل ما كتبناه إلى حد هذا السطر يعتبر عمل ايجابي مهم ومفيد للساكنة وتحية للمجلس الجماعي لمراكش لكن من المعروف أن الحملات التحسيسية المتعلقة بالنظافة منصوص عليها في كناش التحملات الخاص بقطاع النظافة تؤدى مصارفها من المجلس الجماعي وتقام بشراكة مع شركة المسماة ميكومار ومقاطعة المنارة تحث إشراف المجلس الجماعي لمراكش، لكن لوحظ بان هذا الحدث استغله البعض لاشراك إحدى الجمعيات المسماة “جمعية التنمية المستدامة” تابعة لأحد الأحزاب فماهو دورها في هذا الحدث؟؟ ربما نسيت ان ايام الحملة الانتخابية انتهى ؟؟ولوحظ في نفس الوقت حضور بعض اعضاء إتحاد ملاك الغير الشرعي والغير القانوني في هاد الموسم مع استغناء وغياب اللافتة التي تحمل اسم المجلس الجماعي الملاحظ من طرف المستشارة الشابة ايمان الهلالي غياب اللافتة مباشرة تدخلت و قدمت احتجاجا كبيرا وأرجعت الأمور إلى نصابها بتعليق اللافتة التى تحمل إسم المجلس الجماعي صاحب الاختصاص كما لاحظ المتتبعون عدم حضور مجموعة من المنتخبين؟

فهل سيادة رئيس مجلس مقاطعة المنارة على إطلاع ماجرى في هذه الحملة التحسيسية ؟؟

 

 

متابعة: قرنوف محفوظ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *