مايو 18, 2024

Warning: sprintf(): Too few arguments in /home/fajrma/public_html/wp-content/themes/covernews/lib/breadcrumb-trail/inc/breadcrumbs.php on line 254

تاكونيت قيادة وجماعة تاكونيت عمالة زاكورة

إن الحديث عن مغرب الحداثة والتنمية المستدامة، في ظل التكنولوجيا والعولمة، يشعرنا بالغيرة عن منطقة تقع في أقصى الجنوب الشرقي المغربي

إنها تاكونيت التي يتجاوز عدد سكانها 45 ألف نسمة، تنطوي تحث لوء اقليم زاكورة وتتكون من جماعتين (جماعة كتاوة وجماعة تاكونيت)، وسنقتصر الحديث في هذا الصدد على جماعة تاكونيت التي أسست سنة 1959، وتتكون من (قصر بني حيون، قصر خسوان، قصر ايت الربع، قصر الزاوية الصالحية الأولى، زاوية لالة حليمة، الزاوية الدخلانية، قصر تابوريت، قصر أيت بوداود، قصر ابني صبيح، قصر بني هنيت، قصبة الرملة، قصر أدوافيل، قصر الكنازطة، قصبة أيت اسفول، قصر نصراط، دوار بني امحمد “نصراط”، قصر بو شعرة، زاوية سيدي يحيى، الزاوية الصالحية الثانية …)، وسنركز على الوضعية الاجتماعية والاقتصادية التي يحز في النفس الحديث عنها.

يمكن البدء بالبنية التحتية الشبه منعدمة، وأنت على مقربة من دخول حضن هذه المدينة البسيطة تعاكسك بنايات محكمة التصميم، مثقنة الوضع تحتل مساحة كبير تجاوزت الكلمتر مربع، سرعان ما تقترب منها حتى تكتشف أنها ثكنات عسكرية ومنازل جنود مهجرين، تستمر في الانعراج فتتملق عيناك نحو منازل مبعثرة هنا وهناك، مزخرفة بأقواس اسمنتية، تتخللها ذكاكن تجارية مغلقة، وعلى جانبك الايمن مركب سوق كأنه قلعة عسكرية مهجورة، ما كل هذا إلى محاولة بسيطة لوصف جمال عجوز أكل عليه الدهر و شرب.

وما أثار دهشتنا هو دور الجماعة المحلية داخل هذا النسق السوسيوثقافي، عندما تنعدم النظافة وتندثر الشوارع والازقة، وتجد الرمال تغطي معظم الاماكن العمومية، وتغيب المنتزهات والطرق واللمسات التجهيزية، أما الإنارة فعلى طول الشارع الكبير توجد مصابيح تتناوب الواحدة عن الأخرى، بحيث تعمل الاولى لساعات وتتوقف، لتنتظر الثانية دورها للإضاءة، هذه العملية تتم لمدة أربعة ساعات ونصف الساعة، أما الازقة الفرعية فتنعدم الإنارة كليا.

هل حقا هناك جماعة محلية في هذه المنطقة؟ ما دور هذه الجماعة؟ هل من حقها استخلاص وجمع الضرائب من المواطنين؟ وما علاقة الانتخابات بالتسيير الاداري داخل الجماعات المحلية؟

 

 

 

 

متابعة: المصطفى بحفيض

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *