مايو 18, 2024

Warning: sprintf(): Too few arguments in /home/fajrma/public_html/wp-content/themes/covernews/lib/breadcrumb-trail/inc/breadcrumbs.php on line 254

مع الايام..(2)!!

كنت من حين لآخر، اتوقف عن القراءة، آخذ وقتا مستقطعا، أتامل في المقاطع التي استوقفتتي، وكأنني أحاول اخضاع أفكار جاذت بها قريحة إحدى المفكرين المفضلين، لادراكاتي العقلية البسيطة، أو اخضاع هذه الاخيرة للفكرة التي يتغذى منها ما اقراه.

أستغل هذا التوقف العرضي المتكرر لأتصل ببعض أصدقاء الدراسة أسأل عن أحوالهم المرة الاولى، أو الثانية أو لعلها الرابعة، أتوقف على إيقاع الدردشة مع صديق الطفولة، كما افعل عادة عند انغماسي في أي عمل يتطلب استرسالا يفترض إبداع طريقة تركيز خاصة، فأنا أؤمن بأن للتركيز مدى كما لأي كائن أو شيء ملموس أو مجرد مدى…

ربما هي عادة اكتسبتها منذ ان كنت طالبا بالسلك الجامعي، عند كل استعدادات مرتبطة بما تفرضه الامتحانات…

لم أكن مدخنا ولا سكيرا، بيد ان الفضول غالبا ماكان يدفع الاقران، في مثل سني، إلى خوض غمارة تجربة شيء لا يعرفون عنه الا كل ما يسمعون عنه في علاقته بالمحرم، دينيا، أو المكروه أخلاقيا أو المرفوض اجتماعيا. لابد انهم كانو عبر محاولات متفرقة، في الزمان والمكان، في تلك المرحلة خصوصا، يهمون باقتناص انس عابر، عبر شرب سجارة، جلسة بعيدا عن الانظار، مع جماعة أو لوحدهم….، حتما كانت آنذاك، كل السجائر بالنسبة لهم لا تتمايز من حيث الجودة والامتاع، يكفي ان تكون سيحارة لتكون مرغوبة ..

بينما كان تركيزي المشدود إلى ما يوحي به النص الذي بصدد قراءته، أجد نفسي بين ثنائية االسرحان، والتركيز حيث الاولى تطلق لي عنان أحلام اليقضة وعالم المثل، عبر طقوس التأمل والتخيل، والثانية تجبرني على التركيز المقيًد والمجبِر، وسط دوائر محددة…

(يتبع).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *