يونيو 13, 2024

Warning: sprintf(): Too few arguments in /home/fajrma/public_html/wp-content/themes/covernews/lib/breadcrumb-trail/inc/breadcrumbs.php on line 254

ماذا يقع داخل حزب الاستقلال غياب تام للانشطة الحزبية و المهرجانات الخطابية ولقاءات مع المناضلين والقواعد الحزبية …..!!!!!!

حزب الاستقلال هو حزب سياسي مغربي يميني محافظ، أول حزب مغربي تأسس للحصول على استقلال المغرب…؟؟؟

كان …وكان حزب الاستقلال يعتبر عميد الاحزاب الوطنية، ومرجعا في المزاوجة بين البعد التأطيري المبني على القيم الوطنية، وترسيخ الهوية المغربية والتعادلية الاقتصادية والاجتماعية، والبعد التنظيمي المستلهم من خصوصية العمل السياسي، وعبقرية الحركة الوطنية النابغة من الخصوصية المغربية.

حزب الاستقلال كان وكان حاضرا بقوة في المشهد السياسي الوطني لعقود مضت برسوخ العقيدة وصفاء السريرة والايمان الراسخ بكونه حزب رسالة وتربية وتأهيل وتأطير…، لكن الآن في السنين الاخيرة أصبح الحزب يعيش حالة اختناق داخلية وخارجية في ظل تراجع أدائه السياسي وعدم قدرة قيادة الحزب على ضمان السير العادي للمؤسسات والتنظيمات الموازية، التي غابت عن كل الأنشطة والمهرجانات الخطابية ولقاءات المناضليين مع القادة الحزبية من أجل تحسين وإيجاد حلول لكل مشاكل المناضل الحزبي، (فين أيام الموحوم علال الفاسي، محمد بوستة، عباس الفاسي، عبد الرزاق افيلال، محمد الدويري، عبد الكريم غلاب، الهاشمي الفيلالي…)، هؤلاء كانت بيوتهم مفتوحة في وجه الجميع إضافة للقيام أسبوعيا بأنشطة متنوعة تهم حزب علال الفاسي، حزب الاستقلال لم يعقد المؤتمر الوطني، أمام التوثرات والخلافات القائمة، مما جعل المناضلين في مختلف أنحاء المملكة يتساءلون عن سبب الجمود والفراغ التنظيمي الذي يعيشه حزب الاستقلال مند غياب القادة ورجال الحزب (عباقرة السياسة والتسسير والتدبير). غياب أنشطة حزبية ومهرجانات ولقاءات مع المناضلين والقواعد وفروع الحزب، رغم ان القادة تركوا تنظيمات هامة: اللجنة التنفيدية – المجلس الوطني – الشبيبة الاستقلالية – الشبيبة المدرسية – الشبيبة الشغيلة – منظمة المرأة الاستقلالية – منظمة الكشاف المغربي – جمعية التربية والتنمية.

كانت الفروع مفتوحة لكل الأنشطة والمهرجانات قبل ان تصبح مغلوقة، حتى وموعد الحملات الانتخابية، من الواضح أن غياب رجال الحزب جعل حزب الاستقلال يفقد شعبيته داخل الساحة السياسية، رغم مشاركته في الحكومة، فإن حرب الاستقلال تراجع بشكل واضح وصريح لأنه يعاني من مشاكل كثيرة ومتعددة في اللجنة التنفيدية والمجلس الوطني وداخل الفروع. الكل ينتظر المؤتمر الوطني الاستثنائي.

 

 

 

بقلم الأستاذ: محمد أمقران

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *