أبريل 24, 2024

Warning: sprintf(): Too few arguments in /home/fajrma/public_html/wp-content/themes/covernews/lib/breadcrumb-trail/inc/breadcrumbs.php on line 254

إجراءات وتدابير امنية استباقية تتخذها ولاية أمن مراكش

المديرية العامة للامن الوطني، تاريخ ومجد عريق حافل في تحقيق الامن والاستقرار ومفخرة في العطاء واستمرارية في التضحية والتضامن.

اتخذت ولاية امن مراكش إجراءات استباقية خاصة عنوانها الجدية والمسؤولية الأخلاقية والقانونية والإنسانية والحكامة الجيدة في تحقيق الأمن والاستقرار بالمنطقة.

حيث أعطى والي الأمن السيد سعيد العلوة تعليماته تنفيذا لتوجيهات المديرية العامة للأمن الوطني، وذلك في إطار تكثيف المراقبة الامنية وضبط المخالفين والجناة لاستتباب الأمن والاستقرار بالمنطقة، إذ اعدت مصالحها لهذا الغرض مخططا أمنيا محكما ودقيقا لضمان السلامة العامة، وحماية الأشخاص والممتلكات على طول السنة، حيث تم تسخير كافة الإمكانيات المادية والبشرية واللوجستيكية والتقنية لتحقيق هذا الهدف النبيل خدمة للوطن والمواطنين بغية الشعور بالامن والسلام والامان وراحة البال والاطمئنان.

وقد عاينت جريدة الفجر الجديد عن كثب مايقوم به عناصر الواجب الوطني من تضحيات و مجهودات جبارة طيلة اليوم بإخلاص وتفان ونكران ذات و التي تطبعها الروح الوطنية المواطنة و المسؤولية تفاديا لأي طارئ قد يحدث.

هي إذن أعمال جليلة وخصال حميدة ، اسبشرت لها ساكنة المدينة وزوارها بارتياح وترحاب كبيرين لشعورهم باستتباب الأمن والاستقرار اينما حلوا وارتحلوا .

هذا لم يأتي صدفة وإنما لفطنة عناصرها ويقظتها المستمرة ونباهتها الدقيقة وخبرتها الميدانية والمهنية ونجاعتها الفعالة الاستباقية التي تطال مختلف مكونات الاجهزة الامنية ومصالحها بولاية امن مراكش وذلك عبر تنسيق امني مسبق و محكم ودقيق. ويتضح ذلك جليا للعموم من خلال التكثيف من الدوريات الراجلة والمتنقلة بالنسبة لفرق المصلحة الولائية للشرطة القضائية لتجفيف منابع الجريمة بكافة أشكالها وبشتى انواعها في مختلف الاحياء والنقاط السوداء ، إضافة الى العمل الجبار الذي تقوم به فرقة محاربة العصابات، وكذا الدور الكبير للشرطة العلمية والتقنية في فك لغز الجريمة في كثير من الحالات المتفرقة والتعرف على الجناة المشتبه فيهم في ظرف قياسي ، إضافة الى التنقل المستمر لفرقة كوكبة الدراجين التي تجوب المدينة ومحيطها و داخل الأحياء والازقة ، كما لايخفى على احد الدور الكبير الذي تحظى بها مصالح الاستعلامات العامة ومصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني المشهود لهما بالكفاءة الامنية العالية و الخبرة الميدانية المهنية والاحترافية والروح الوطنية المواطنة.

هذا وباشرت مصالح ولاية امن مراكش تفعيل مخطط أمني خاص بالمداهمات أو العمليات الشرطية ، وتفعيل مهام الحواجز الأمنية، وكذا تنظيم خرجات ميدانية.   وشملت الخطة الامنية كذلك التركيز على تعزيز التواجد الشرطي خاصة في بعض نقط المراقبة المرورية في الطرق والشوارع الرئيسة وفي محاور الدوران،حيث الاشارات الضوئية ومدى احترامها بالمدينة من طرف السّائقين او الدراجين .

وقد يخضع بعضهم إلى تنقيطهم عبر قاعدة البيانات الامنية للتأكد من هويتهم ، كما يتم فحص أوراق السيارة أو الدراجة النارية للتأكد من توفرهم على الوثائق كاملة ، و تقوم العناصر الامنية ايضا في اكثر من نقطة الى منع العربات المجرورة من الولوج إلى وسط المدينة حفاظا على جماليتها وبيئتها في اطار السير العادي للمواطنين. هذا وتسهر مختلف مكونات الامن المختصة بتوعية المستعملين حول السلامة الطرقية و تعزيز الثقافة الوقائية المرورية ، خصوصا التحسيس من مخاطر السرعة المفرطة من قبل بعض اليافعين ، كما شمل المخطط الامني ايضا السهر على ضمان أمن الفضاءات الكبرى وكذا الساحات العمومية، والأسواق ونقاط البيع، والمساجد ومحطات المسافرين ومحيط المؤسسات التعليمية والحرم الجامعي والمؤسسات العمومية والخاصة والملاعب الرياضية والمقاولات الصناعية و منتزه الغابة الحضرية ومحيطها وغيرها.

هذه الحملات الأمنية التي جندت لها ولاية أمن سطات العشرات من عناصرها و الذين يعملون ليل نهار بكل تفان ومصداقية وروح وطنية مواطنة ومسؤولية ، أسفرت عن إيقاف عدد من المشتبه فيهم، من مختلف الفئات العمرية في قضايا اجرامية مختلفة ،و قد تم اقتيادهم إلى مقر المصلحة الولائية للشرطة القضائية أو الدوائر الامنية لإخضاعهم لإجراءات البحت والتحقيق والاستماع إليهم في محاضر قانونية، قبل إحالتهم على أنظار.

 

 

 

متابعة: حسن البيضاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *