أبريل 24, 2024

Warning: sprintf(): Too few arguments in /home/fajrma/public_html/wp-content/themes/covernews/lib/breadcrumb-trail/inc/breadcrumbs.php on line 254

ابن كيران يتصل باسماعيل هنية لتقديم التعازي و تأكيد التضامن مع المقاومة و الشعب الفلسطيني

الفجر الجديد:

أجرى الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، الأستاذ عبد الإله ابن كيران، ليلة أمس الأربعاء، اتصالا هاتفيا مع إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة المقاو مة الإسلا مية حما س.
وخلال هذه المكالمة، قدم إسماعيل هنية شكره للأستاذ ابن كيران على برقية التعزية التي بعثها له على إثر استشهاد صالح العارو ري. وأكد هنية أن العار وري كان يسير مثل إخوانه في المقاومة الفلسطينية على طريق التحرير متيقنين بنصر الله ومتمنين الشهادة في سبيل الله، وأن قيادة وأعضاء حما س والمقاومة يعتبرون أن هذا أرفع وسام وأغلى منحة ينالها المقاومون، وأن قيادة ومقاومي حما س مثلهم مثل كل إخوانهم وأخواتهم من أبناء وبنات الشعب الفلسطيني البطل والوفي للمقاومة هم سواء ويؤدون نفس الضريبة في مواجهة آلة الغدر والقتل الهمجية الصهيونية.
وأبرز رئيس المكتب السيا سي لحركة حما س أن هذه العملية الغادرة والجبانة، وبقدر ما تدل على هزيمة العدو في غز ة وفلسطين بالرغم من الدعم الأمريكي والغربي غير المسبوق في إطار حرب عالمية على غز ة، وبقدر ما تؤكد أيضا الطبيعة الدموية والوحشية لهذا الكيان النازي، بقدر ما تزيد المقاومة إصرارا وثباتا وإيمانا بوعد الله بالنصر والتحرير.
وأكد هنية أن المقاومة بفضل الله وعونه مستمرة رغم كل ذلك وبنفس القوة والعزيمة وهي في وضع جيد والحمد لله وتكبد العدو خسائر كبيرة لم يعرفها العدو الصهيوني من قبل.
من جهته، قال الأمين العام للحزب، الأستاذ عبد الاله ابن كيران، أننا لا نملك إلا أن نقف إجلالا أمام حجم البطولات والتضحيات التي تقدمها المقاومة الفلسطينية الباسلة والشعب الفلسطيني البطل وأن نجدد دعمنا الكامل للمقاومة وتضامننا الكبير مع الشعب الفلسطيني ومع حقه المشروع في المقاومة والدفاع عن أرضه وعن المقدسات في مواجهة العدو الصهيوني الغاصب.
وأكد ابن كيران أن ما يقوم به العدو الصهيوني من قتل وتدمير وتهجير وإبادة جماعية، وما تنفذه في المقابل المقاومة الفلسطينية الباسلة من أعمال جهادية بطولية، يؤكد لنا ما نحسبه عند الله من أن المقاومة نصرت الله فنصرها، مصداقا لقوله عز وجل “إن تنصروا الله ينصركم” وأن المقاومة، بعون الله، ماضية على طريق تحرير أرض فلسطين والقدس الشريف والأقصى المبارك بإذن الله.
كما أبرز ابن كيران أن المغاربة وكما كانوا دائما هم إلى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق ومقاومته الباسلة حتى ينال حقوقه الكاملة وتحرير أرضه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.خلال هذه المكالمة، قدم المجاهد إسماعيل هني،ة شكره للأستاذ ابن كيران على برقية التعزية التي بعثها له على إثر استشهاد الشيخ المجاهد صالح العارور ي. وأكد هني ة أن الشهيد العارو ري كان يسير مثل إخوانه في المقاومة الفلسطينية على طريق التحرير متيقنين بنصر الله ومتمنين الشهادة في سبيل الله، وأن قيادة وأعضاء حما س والمقاومة يعتبرون أن هذا أرفع وسام وأغلى منحة ينالها المقاومون، وأن قيادة ومقاومي حما،س مثلهم مثل كل إخوانهم وأخواتهم من أبناء وبنات الشعب الفلسطيني البطل والوفي للمقاومة هم سواء ويؤدون نفس الضريبة في مواجهة آلة الغدر والقتل الهمجية الصهيونية.
وأبرز رئيس المكتب السياسي لحركة حما س أن هذه العملية الغادرة والجبانة، وبقدر ما تدل على هزيمة العدو في غزة وفلسطين بالرغم من الدعم الأمريكي والغربي غير المسبوق في إطار حرب عالمية على غزة، وبقدر ما تؤكد أيضا الطبيعة الدموية والوحشية لهذا الكيان النازي، بقدر ما تزيد المقاومة إصرارا وثباتا وإيمانا بوعد الله بالنصر والتحرير.
وأكد هنية أن المقاومة بفضل الله وعونه مستمرة رغم كل ذلك وبنفس القوة والعزيمة وهي في وضع جيد والحمد لله وتكبد العدو خسائر كبيرة لم يعرفها العدو الصهيوني من قبل.
من جهته، قال الأمين العام للحزب، الأستاذ عبد الاله ابن كيران، أننا لا نملك إلا أن نقف إجلالا أمام حجم البطولات والتضحيات التي تقدمها المقاومة الفلسطينية الباسلة والشعب الفلسطيني البطل وأن نجدد دعمنا الكامل للمقاومة وتضامننا الكبير مع الشعب الفلسطيني ومع حقه المشروع في المقاومة والدفاع عن أرضه وعن المقدسات في مواجهة العدو الصهيوني الغاصب.
وأكد ابن كيران أن ما يقوم به العدو الصهيوني من قتل وتدمير وتهجير وإبادة جماعية، وما تنفذه في المقابل المقاومة الفلسطينية الباسلة من أعمال جهادية بطولية، يؤكد لنا ما نحسبه عند الله من أن المقاومة نصرت الله فنصرها، مصداقا لقوله عز وجل “إن تنصروا الله ينصركم” وأن المقاومة، بعون الله، ماضية على طريق تحرير أرض فلسطين والقدس الشريف والأقصى المبارك بإذن الله.
كما أبرز ابن كيران أن المغاربة وكما كانوا دائما هم إلى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق ومقاومته الباسلة حتى ينال حقوقه الكاملة وتحرير أرضه وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *