يونيو 13, 2024

Warning: sprintf(): Too few arguments in /home/fajrma/public_html/wp-content/themes/covernews/lib/breadcrumb-trail/inc/breadcrumbs.php on line 254

رؤوساء الاندية الرياضية لكرة القدم الذين قدموا تضحيات جبارة خدمة لانديتهم وللكرة المغربية ولا ينتظرون دعم أعيان المدينة او المؤسسات المنتخبة

تمر الأيام وتمضي السنين لم ولن ننسى شخصيات رياضية تركت بصمات في انديتنا وملاعبنا الكروية، فصفحات كرة القدم المغربية، مليئة بالنجوم الكبار الذين يمثلون علامات مضيئة يذكرها التاريخ امد الدهر بفضل نجاحاتهم وانجازاتهم الخالدة، هؤلاء سبقوا عصرهم بعقود وليس بسنوات، أفكارهم اقتراحاتهم حول الاحتراف الكروي، كانوا يناضلون من اجل ترجمتها على أرض الواقع.

يعملون لترسيخ قيم التسامح والتضامن والتأزر والتاخي والأخلاق الحميدة بين الجميع، جماهير، لاعبين، مسيرين، رياضيين، سياسيين… اما اليوم اختلطت الامور وتبعثرت وأصبح كل من هب ودب يتجه الى تدبير وتسيير كرة القدم.

حيث كلما اقترب موعد الانتخابات يتحركون اصحاب المصالح الشخصية، من اجل تولي رئاسة نادي رياضي بالمدينة بهدف تلميع صورته، والبحث عن الشهرة بحضوره الحفلات والاجتماعات، ويصبح يتحدث على نادي ماضيه وحاضره ويؤكد انه سوف يوفر كل الامكانيات من اجل الفوز بالبطولة والكأس، والصعود الى القسم الموالي، وبعد نجاحه وحصوله على رئاسة النادي، وكذلك فوزه في الانتخابات الجماعية او البرلمانية، وبعد مرور سنة او سنتين، يصبح يطالب بالدعم المادي والمساندة من اعيان المدينة ومن المؤسسات المنتخبة لان الامكانيات المالية قليلة وغير كافية لتسيير النادي. لماذا اصبح رئيس يطالب من الجهات الدعم لانه (قضى حاجتو)، ويتهرب من تسيير وتدبير النادي بدعوى المعانات الصحية وقلة المواد المالية.

رحم الله رجال الكرة المغربية الذي كانوا يضحون بالغالي والنفيس من اجل خدمة الاندية الرياضية التي يترأسونها، وإليكم نموذج هؤلاء الجنود :

– الاب جيكو : الرجاء الرياضي ؛

-محمد بنجلون : الوداد البيضاوي ؛

– محمد مكوار : الوداد البيضاوي ؛

– لحسن دليمي : سيدي قاسم ؛

– محمد دومو : النادي القنيطري ؛

– العربي الزاولي : الاتحاد البيضاوي ؛

– بوشعيب لغماتي : ازمور ؛

– ايت منا الاب : شباب المحمدية ؛

– محمد المديوري : الكوكب المراكشي ؛

– محمد بن حساين : سطاد المغربي ؛

– المرحوم النتيفي :  فريق الراك ؛

– عباس كورا :  دفاع عين السبع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *